ChafiniChafiniChafini
030386025
9:00 am - 07.00pm
ChafiniChafiniChafini

نصائح مهمة لمرضى السكري !

داء السكري هو مجموعة من الأمراض التي تؤثر على استهلاك الجسم لسكر الدم (الغلوكوز). يتسبب اضطراب في استخدام أو إنتاج الأنسولين في زيادة مستويات السكر بالدم، مما يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة. يشمل داء السكري الأنواع الأول والثاني، بالإضافة إلى مقدمات السكري والسكري الحملي. مقدمات السكري تشير إلى زيادة طفيفة في مستويات السكر، في حين يحدث السكري الحملي خلال الحمل ويختفي بعد الولادة.

تختلف أعراض السكري بحسب مدى ارتفاع مستوى السكر في الدم، وغالبًا ما قد لا تظهر أعراض على بعض الأشخاص، خاصةً إذا كانوا يعانون من مقدمات السكري أو السكري الحملي أو السكري من النوع الثاني. إلا أن الأعراض تكون أكثر وضوحًا في حالات السكري من النوع الأول، حيث تظهر عادة بشكل سريع وبشكل أكثر حدة.

من أعراض السكري من النوع الأول والنوع الثاني:

  1. الشعور بالعطش المفرط.
  2. زيادة في التبول.
  3. فقدان الوزن غير المتعمد.
  4. وجود كيتونات في البول، وهي منتجات تكسير العضلات والدهون نتيجة لنقص الأنسولين.
  5. الشعور بالتعب والضعف.
  6. سهولة الاستثارة أو تقلبات مزاجية.
  7. رؤية ضبابية.
  8. بطء في التئام الجروح.
  9. تعرض للعديد من حالات العدوى، مثل اللثة والجلد والمهبل.

يمكن أن يظهر السكري من النوع الأول في أي سن، ولكن يكون شائعًا في مرحلة الطفولة أو المراهقة. أما النوع الثاني، الأكثر شيوعًا، فيمكن أن يظهر في أي سن، لكن يتسارع خطر الإصابة به بعد سن الأربعين. وتزداد حالات السكري من النوع الثاني في الأطفال.

عندما يشكل لديك شكوك بشأن إصابتك أو إصابة طفلك بداء السكري، يُفضل التواصل مع طبيبك. في حال ملاحظة أي من الأعراض المحتملة لداء السكري، يكون التشخيص السريع والبداية المبكرة للعلاج أمرًا هامًا.

بعد تشخيص حالتك بالفعل كمريض بداء السكري، سيكون هناك حاجة إلى متابعة طبية دقيقة لضبط مستويات السكر في الدم وضمان استقرارها.

لفهم مرض السكري، يتعين فهم كيفية تأثير الغلوكوز على الجسم.

يعتمد دور الأنسولين، الذي يفرزه البنكرياس، على تنظيم مستويات السكر في الدم. الأنسولين يمكن دخول السكر إلى الخلايا، مما يقلل من مستويات السكر في الدم.

الغلوكوز يعتبر مصدرًا رئيسيًا للطاقة للخلايا، ويأتي من مصادر مثل الطعام والكبد. السكر يمتص في الدم ويُستخدم كمصدر للطاقة بمساعدة الأنسولين. الكبد يخزن وينتج الغلوكوز للحفاظ على مستوياته ضمن الحدود الطبيعية.

رغم أن الأسباب الدقيقة للإصابة بالسكري غير معروفة:

يعتبر التاريخ العائلي والعوامل الوراثية والبيئية عوامل محتملة. يزيد الوزن الزائد والسمنة من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري.

تتضمن المضاعفات المحتملة للسكري :

مشاكل القلب والأوعية الدموية، وتلف الأعصاب، وتلف الكلى، وتلف العين، ومشاكل في القدم، وأمراض الجلد والفم، وضعف السمع، وداء الزهايمر، والاكتئاب. تظهر هذه المضاعفات على المدى الطويل وتعزز أهمية مراقبة وعلاج السكري بفعالية.

نجم عن السكري الحملي مضاعفات قد تؤثر على الطفل والأم على حد سواء. بالنسبة للطفل، يمكن أن تتضمن هذه المضاعفات:

  1. النمو الزائد: يمكن أن يتسبب ارتفاع مستويات الغلوكوز في الدم في تحفيز بنكرياس الطفل على إنتاج كميات زائدة من الأنسولين، مما يؤدي إلى نمو زائد وقد يسبب صعوبات في الولادة أو الحاجة إلى عملية قيصرية.
  2. انخفاض سكر الدم: يمكن أن يعاني الأطفال الوليدون من أمهات مصابات بالسكري الحملي من انخفاض في مستويات السكر بعد الولادة نتيجة لتأثير زيادة إنتاج الأنسولين.
  3. زيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني: يمكن أن يكون لأطفال الأمهات المصابات بالسكري الحملي خطر أكبر للإصابة بالسمنة والإصابة بداء السكري من النوع الثاني في مرحلة لاحقة من الحياة.
  4. الوفاة: قد تؤدي عدم معالجة السكري الحملي إلى وفاة الرضيع، سواء قبل الولادة أو بعدها بفترة قصيرة.

أما بالنسبة للأم، فإن مضاعفات السكري الحملي يمكن أن تشمل:

  1. مقدمات الارتعاج: تشمل ارتفاع ضغط الدم وكميات زائدة من البروتين في البول وتورم الساقين والقدمين.
  2. زيادة خطر الإصابة بالسكري الحملي في المستقبل: إذا تم تشخيص السكري الحملي في الحمل الحالي، يزيد من احتمالية الإصابة به في حملات مستقبلة.

يجب على النساء اللواتي يعانين من السكري الحملي البحث عن العلاج واتباع الإرشادات الطبية للحفاظ على صحة الأم والطفل.

توجد بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها للوقاية من داء السكري وتقليل خطر الإصابة به، وتشمل هذه الإجراءات:

  1. تناول أطعمة صحية: اختيار أطعمة منخفضة الدهون والسعرات الحرارية وغنية بالألياف يمكن أن يلعب دورًا هامًا في الوقاية من داء السكري. تركيز على الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة يعزز الصحة العامة.
  2. ممارسة النشاط البدني: ممارسة الأنشطة الرياضية بانتظام، مثل المشي السريع أو ركوب الدراجة، تعزز صحة القلب وتساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم.
  3. التحكم في الوزن: إن تحقيق والحفاظ على وزن صحي يلعب دورًا حاسمًا في الوقاية من داء السكري. إن فقدان حتى 7% من وزن الجسم يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالمرض.
  4. الفحص الدوري: إجراء فحوصات دورية لقياس نسبة السكر في الدم يمكن أن يكون مهمًا للكشف المبكر عن أي تغيرات والتحقق من عدم وجود إشارات للإصابة بداء السكري.
  5. تجنب التدخين وتقليل تناول الكحول: يعتبر التدخين وتناول الكحول عوامل خطر للإصابة بداء السكري، لذا يفضل تجنبها أو التقليل منها.
  6. التحكم في ضغط الدم: التحكم الجيد في ضغط الدم يساهم في الوقاية من مضاعفات السكري.
  7. الفحص الوراثي: في حال وجود تاريخ عائلي لداء السكري، يمكن النظر في إجراء فحوصات وراثية لتقييم خطر الإصابة.

في النهاية، يتعين على الأفراد الذين يعانون من مقدمات السكري أو يكونون عرضة للإصابة بالمرض أن يتبعوا نمط حياة صحي ويعتنوا بصحتهم بشكل عام لتقليل خطر الإصابة بداء السكري.

Leave A Comment

X